الجديد

أحمد بن صالح..زعيم التعاضد المظلوم 

خالد شوكات

صفّق نوّاب البرلمان بحرارة عندما صوّتوا لقانون الاقتصاد الاجتماعي والتضامني، وكثير منهم لا يعرفون ان الاقتصاد الوطني كان برمّته خلال عقد الستينيات اجتماعيا تضامنيا، بقيادة زعيم وطني من طينة خاصة ومميزة اسمه أحمد بن صالح (1925-2020)، الذي ترجّل اليوم وقد آن للفارس بعد طول نضال وظلم ذوي القربى أن يترجّل. لم يكن الزعيم أحمد بن صالح في شق الزعيم بورقيبة.

كان رفيقا لملك الشعب المنصف باي، وكان ملكيا دستوريا، وهو الذي اختاره الزعيم فرحات حشّاد لخلافته ان اصيل بمكروه، وكان يحمل مشروعاً تنمويا لم يكن ثمّةَ له بديل إبان الاستقلال، وهو ما اضطر الرئيس بورقيبة للعودة اليه وتبنيه بالكامل في بداية الستينيات، وقد بلغ ذروة القبول عنده لمّا ارتضى تغيير اسم الحزب الحر الدستوري الى الحزب الاشتراكي الدستوري سنة 1964 خلال مؤتمر بنزرت الشهير.

الذين اشتغلوا مع احمد بن صالح وعرفوه عن قرب، كانوا يصفونه بالراهب والقديس لشدة حرصه على المال العام. كان مسؤولا عن خمس وزرات، ولكنه كان يأتي بغدائه في قفته كما يفعل غالبية الأجراء، ولم يملك غير تلك الدار في ضاحية رادس، التي عاد اليها من منفاه أواخر الثمانيات.

كان زاهدا كغالبية المؤسسين، وكان صاحب رؤية اصلاحية راسخة وأنفة لا مثيل لها وعناد في الحق، رأسه من حجر كما كان يصفه الزعيم بورقيبة نفسه، وقد انتهى مظلوماً لدى شعبه كسنّة المصلحين جميعاً. صّور عقد الستينيات من القرن العشرين تصويرا خاطئا تماماً، ومن سوء حظ احمد بن صالح زعيم هذا العقد، انه كان عقد قحط انحبس فيه الغيث النافع عن البلاد حتى فيضانات سبتمبر-نوفمبر 1969، في بلد خرج لتوه من الاستعمار واقتصاده زراعي بامتياز، وعلى الرغم من ذلك كان هذا العقد ثريا جدا بالانجازات، اكثر من اي عقد تقريبا، بنيت خلاله المدارس والمعاهد في مختلف أنحاء البلاد، وشيدت فيه المستشفيات وتأسست الجامعة التونسية والتلفزيون التونسي والمدينة الرياضية الأولمبية بالمنزه،

كما أقيمت المصانع الكبرى نواة الصناعة الوطنية، التي ستدمر لاحقا تحت وطأة وصايا المؤسسات المالية الدولية المانحة، مصنع للسيارات وآخر للورق وثالث للسكر ورابع للاسمنت وخامس للصلب، كما بعثت الوحدات الفندقية السياحية الاولى، والتعاضديات الزراعية التي حولت فقراء حفاة عراة كانوا “يهطّون” في هجرة موسمية من الوسط والجنوب الى الشمال بحثا عما يسد الرمق، الى شركاء لا اجراء يفلحون ارضهم ويتقاسمون ثمارها.

تعلل خصوم احمد بن صالح بفشل تجربة التعاضد بعد ان صفقوا للزعيم بورقيبة عندما قرر بنفسه التسريع في تعميمها، وقد ظل الزعيم بورقيبة يقدم افضل ابنائه أكباش فداء حتى يستمر حكمه، ولم يسلم من هذه السيرة احد تقريبا، والحقيقة ان تجربة التعاضد هي التي بنت الدولة الوطنية المستقلة، وكانت مشروعا حقيقيا لاستكمال الاستقلال تآمر عليها الاستعمار عبر طابوره الخامس، مستغلا شهوة اب الاستقلال في عدم التنازل عن كرسيه حتى جاء من أرغمه على ذلك ارغاماً نهاية الثمانيات.

لقد تحرّكت آلة الدعاية السلطوية منذ وضع بن صالح في السجن سنة 1970 مشوهة الرجل والتجربة معاً دون اي تقييم موضوعي حقيقي للتجربة الى يوم الناس هذا، واغلب الناس يكرّر ما روّجته الآلة الجهنمية من احكام ممجوجة، ولو استمر الزعيم بورقيبة على رأيه في دعمه التجربة لكانت آراء غالبية هؤلاء مطبلة مزمرة، ولكن ذاك هو وعي القطيع المترسّخ فينا.

لم يكن احمد بن صالح شيوعيا ولكنه كان اجتماعيا، ولم يكن قوميا عربيا ولكنه كان عروبيا، ولم يكن اسلاميا ولكنه كان مسلما تنويريا تقدميا، ولم يكن بورقيبيا بل كان وطنيا إصلاحيا ديمقراطيا احبّ بلده بإخلاص وخاض معاركه الكبرى ضد الاستعمار والتخلف والتسلّط بشجاعة، وكان ضمن نواة الزعماء الوطنيين الذين طالبوا بالإصلاح السياسي مبكرا وبدمقرطة النظام.

وأخيرا فقد كان احمد بن صالح رحمه الله وطيّب ثراه، من طينة الزعماء الذين جمعوا بتميز بين التنظير والتفكير والتدبير. كان قارئا جيّدًا وكاتبا مقتدرا وخطيبا مفوها لا يشق له غبار، وهو امر اصبح نادرا اليوم في ظل غلبة الرداءة والتفاهة والشعبوية البائسة على المشهد العام، اما قلة الوفاء والمعروف ونكران الجميل ونهاية زعمائنا الحزينة غالبا، فقصة معروفة لا داعي للتوقف عندها كل مرّة.

Comments

Be the first to comment on this article

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

^ TOP