الجديد

احتجاجا على مظاهر العنف والتطرف حزب الأمل يدعو الى “تنظیم وقفة احتجاجیة سلمیة أمام مجلس نواب الشعب”

في بيان له أمضته رئيسته سلمى اللومي ندد “حزب الأمل” بتعدد “مظاھر العنف المعنوي والمادي التي تمارسھا مجموعات متطرفة” من ذلك:

-التھجم بالعنف اللفظي على مجموعات نسائیة تونسیة من قبل النائب بالبرلمان عن ائتلاف الكرامة محمد العفاس بشكل تجاوز كل الأعراف وأخلاقیات العمل السیاسي والبرلماني.

-الحصار الذي تتعرض الیه “الھیئة العلیا للاتصال السمعي والبصري” من قبل مجموعات

متطرفة یقودھم النائب سعید الجزیري والمرددة لشعارات عدائیة من قبیل “لا إلاه الا الله

والھایكا عدوة الله”.

-الاعتداء بالعنف المادي صباح الیوم على النائبین عن حزب التیار الدیمقراطي، سامیة

عبّو وأنور الشاھد من قبل نواب عن ائتلاف الكرامة تحت قبة البرلمان.

وإزاء ھذه الأحداث الخطیرة، یعرب حزب الأمل عن شدید استنكاره لھذه الممارسات

العدوانیة ویعتبرھا تعدیا على القانون والدستور وتھدیدا للسلم الأھلیة.

كما ینبه الحزب الى أن التعبیر عن الآراء المختلفة وحق الاحتجاج یجب ان یتصف

بالسلمیة وعدم التحریض تحت أي عنوان كان على مجموعات من المواطنین وباحترام

حریة العمل.

و دعا الحزب السلطة القضائیة الى تولي التحقیق والتتبع في ھذه الأحداث دون توان، فالحصانة البرلمانیة لا یمكن أن تكون مطیة للإفلات من العقاب، كما یدعو مجلس النواب الى تحمل مسؤولیاته ازاء ھذه الأحداث والانفلاتات بما یتماشى مع مقتضیات الدستور.

كما دعا الحزب كافة القوى الدیمقراطیة والتقدمیة الى التشاور فورا، قصد تنظیم وقفة احتجاجیة سلمیة أمام مجلس نواب الشعب.

Comments

Be the first to comment on this article

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

^ TOP