الجديد

افتتاحية “نارية” مجلة “الجيش” الوطني الشعبي الجزائري لشهر اكتوبر 2021

في ما يلي ننشر افتتاحية  مجلة “الجيش” الوطني الشعبي الجزائري لشهر اكتوبر 2021

إن “التكالب المفضوح” للمخزن ضد الجزائر, يعود إلى “الفشل الذريع” الذي منيت به حملته الدعائية المغرضة والأعمال العدائية ضدها, من محاولات لإغراقها بالمخدرات والجوسسة وغيرها.
وقد اتضح الآن, أن التكالب المفضوح للمخزن مرده الفشل الذريع الذي منيت به كل الأعمال العدائية التي قام بها ضد وطننا, بعدما تأكد له أن الجزائر التي تتخذ من ماضيها الثوري مرجعية أساسية لها وخلفية تستنير بها”.
وفي الوقت الذي يواصل فيه الجيش الوطني الشعبي جهده لتعزيز مكامن قوته واكتساب الجاهزية المطلوبة, تزامنا مع انطلاق سنة التدريب والتحضير القتالي الجديدة, “تتواصل الأعمال العدائية الخطيرة والحملة الدعائية المغرضة التي يشنها المخزن على الجزائر عموما وعلى الجيش الوطني الشعبي تحديدا باتخاذها شكل حرب معلنة”.
وتتم هذه المحاولات, عبر بروباغاندا مضللة, تحاول عبثا النيل من بلادنا واستهداف سيادتها ووحدتها الشعبية والترابية”, مع “استحداث وضع من شأنه أن يزعزع استقرار منطقة المغرب العربي برمته”.
وإن هذه الأعمال العدائية, “العديدة والمتكررة”, التي تكون أحيانا “مكشوفة” و أخرى “مستترة”, واجهتها الجزائر ولا تزال “بصبر وبأقصى درجات ضبط النفس”, وذلك “وفقا لمبدأ حسن الجوار الذي تتعامل وفقه مع محيطها المباشر”.
وإن هذه الأعمال العدائية وغيرها, على غرار ”السعي لإغراق بلادنا بالمخدرات والجوسسة والدعاية الهدامة والتصريحات المناوئة الصادرة عن رسميين مغاربة وكذا السماح للصهاينة بإطلاق تهديدات ضد بلادنا من التراب المغربي”, إنما تأتي على خلفية “تمسك الجزائر المبدئي والراسخ بضرورة إيجاد حل عادل للقضية الصحراوية”.
فقد اعتقد المخزن المغربي واهما أن مضاعفته للأعمال العدائية ضد بلادنا في الآونة الأخيرة كفيل بأن يجعلها تتخلى عن واحدة من أهم المبادئ التي تقوم عليها سياستها الخارجية”, يؤكد ذات الإصدار, الذي ذكر بأن مبدأ الجزائر يبقى نفسه بالنسبة للقضية الفلسطينية.
إن “الخطأ في التقدير” الذي وقع فيه المخزن, حينما “اعتقد بأن تطبيعه مع الكيان الصهيوني وتحالفه معه سيقلب الموازين” لصالحه, مشيرة إلى أنه وبالإضافة إلى تصرفاته “المتهورة” السابقة, مارس الهروب إلى الأمام, “في محاولة يائسة لفرض سياسة الواقع”, لكن “غاب عنه أن الجزائر القوية بشعبها وجيشها لا يمكنها أن تتنازل قيد أنملة عن مبادئها المتجذرة”.
وأنه تأكد بما لا يدع مجالا للشك, أن الجزائر ما كان لها لتكون محل هجمات عدائية مركزة لو لم تملك مكامن القوة”, لتردف في السياق ذاته: “القول أن الجزائر قوة ضاربة ليس مجرد كلام موجه للاستهلاك الإعلامي أو ذر للرماد في العيون, مثلما تحاول بعض الأطراف المتربصة ببلادنا تسويه للرأي العام”.
وقد أصبح هذا الواقع,حقيقة ماثلة للعيان على المستويين الداخلي والخارجي, على أن الجزائر قوة ضاربة بمبادئها الراسخة ومواقفها الثابتة وقراراتها السيادية وشعبها الأبي وجيشها العتيد, أرقت مضاجع المخزن وأدخلت الرعب واليأس في نفوس الخونة
وان التمرين التكتيكي المركب “الردع 2021″ الذي أشرف عليه رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي, الفريق السعيد شنقريحة, بإقليم الناحية العسكرية الثانية ينم عن إرادة راسخة لتطوير قوام المعركة و ضمان الانسجام العملياتي بين مختلف القوات, وبالتالي جاهزيتها المطلقة للتعامل مع أي طارئ أو تهديد, مهما كان نوعه أو طبيعته”.
فتزامنا مع افتتاح سنة التدريب والتحضير القتالي, “يواصل الجيش الوطني الشعبي العمل بكل جدية وإصرار ودون هوادة, للرقي بمستوى التحضير القتالي لكافة مكوناته ووحداته عبر التراب الوطني, بما في ذلك تلك المتواجدة على حدودنا المديدة”, وهذا تنفيذا لتوجيهات رئيس الجمهورية, القائد الأعلى للقوات المسلحة, وزير الدفاع الوطني, السيد عبد المجيد تبون.
ويخضع ضمان الجاهزية الدائمة للقوات المسلحة الجزائرية, وفقا للمصدر ذاته, لمقاربة “شاملة و متكاملة, وضعتها القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي”.

Comments

Be the first to comment on this article

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

^ TOP