الجديد

الغنوشي: النهضة تعيش في قلوب التونسيين وسعيّد مُغرم بعبد الناصر والقذّافي وصدّام حسين ويريد جرّنا لهذا النموذج بالقوة

تونس- التونسيون

اعتبر راشد الغنوشي رئيس حركة النهضة اليوم الأحد 8 ماي 2022 أنّ المعركة في تونس بين الثورة والثورة المضادة مشيرا الى أنّ “قيس سعيّد مُغرم بعبد الناصر والقذافي وصدام حسين” والى أنّه ” يُريد جرّ تونس إلى هذا النموذج بالقوة “.

وقال الغنوشي اليوم خلال اشرافه على اجتماع هياكل الحركة بجهة تونس العاصمة بمقر مونبليزير: ” سنواصل الدفاع عن دماء الشهداء ونحن أُمناء على دمائهم …شُرّدت النهضة لأكثر من 20 سنة ولكنها عادت الى الميدان لأنّ الشعب وفيّ لشهدائه ولذلك رغم أننا غبنا عن الساحة منذ بداية التسعينات الى غاية سنة 2011 بقيت الحركة تعيش في قلوب الناس..أطمئن أبنائي وبناتي ..يتوعدون النهضة ونحن نقول لهم زَعَمَ الفَرَزْدَقُ أنْ سيَقتُلُ مَرْبَعاً، أبْشِرْ يا مربع بطُولِ بقائي ….كم بشّروا النهضة بالفناء والمذيعين والمذيعات يتساءلون دائما “هل انتهت النهضة ؟ ” نحن لا نبشر بموت أحد بل نبشر بحياة كبيرة للناس جميعا ولهذا ننادي بتونس للجميع”.

واضاف “نريد أن تكون تونس حديقة تضم كلّ الألوان تزيدها بهاء وبهجة …لماذا يقولون كيف ستكون تونس بلا نهضة وكيف ستكون بلا يمين …تونس تحتاج لكل أبنائها وبناتها ..هذه هي الديمقراطية التي ننادي بها ديمقراطية تتسع للجميع وحرية تسع الجميع وعدالة تسع الجميع “.

وتابع “يتحدثون عن محاسبة النهضة ..هل ستتم محاسبتها على شهدائها ؟ على المحافظة 10 سنوات على تاريخ تونس الحديث وعلى الحرية وعلى الاستقرار في البلاد ؟ لم نقم بمحاكمات جماعية ولم نحلّ البرلمان ولم نحلّ حكومة هكذا ولم تتم ملاحقة صحفيين ولم يتم منع جريدة عن الصدور “.

وتساءل ” من هم الخائفون من القضاء ومن القضايا ؟ ولذلك قاموا بانقلاب وانقلبوا على القضاء وعلى الحكومة وعلى المجلس لأنّهم يريدون الحكم لوحدهم …لسنا خائفين من المنافسة بل هم الخائفون لانهم هم الذين حلوا المجلس الاعلى للقضاء والبرلمان والحكومة …ينادون بالعودة الى دستور 59 فمن هو الرجعي في الحقيقة ؟ هم قمة الرجعية لأنّهم ضدّ الثورة…المعركة في البلاد بين الثورة والثورة المضادة …هؤلاء يندرجون كلهم في اطار الثورة المضادة ولذلك يريدون تصفية كل ما انجرت الثورة التي مثلت مرحلة انتقالية ..مازلنا في مرحلة انتقالية من الاستبداد والرأي الواحد الى الحياة الديمقراطية ومراحل الانتقال صعبة جدا “.

واستشهد الغنوشي بما حدث في دول اخرى شهدت ثورات على غرار ليبيا وقال ” أصبنا بمصيبة 25 جويلية ..انقلاب فظيع ورهيب وفيه نوع من التنكر لانجازات ولدماء الشهداء ..نقول تونس لكل التونسيين الا من أبى ولكنّ هؤلاء ظلمة يريدون تونس لهم وحدهم…ندعو للهدوء..يريدون قتل الثورة واعادة تونس الى عهود الظلام والى بوليس الفجر والى التهديد بالاحكام الظالمة..تونس الآن في الظلام”.

وأضاف “تونس تحولت خلال 10 سنوات الى ايقونة في العالم لأنّ بها قيما وتراثا وحضارة ولها صورة بلد ديمقراطي جميل في العالم وتحصلنا على جائزة نوبل من أجل هذه الصورة واعانات وقروض ومساعدات وصفق العالم من برلمانات كبرى لتونس ولانجازها الثوري والديمقراطي … هذا الانجاز الان مهدد وسعيّد بانقلابه أفقد تونس هذا الرصيد ونحتاج الى نضال لاستعادته… وما قيام جبهة الانقاذ وما عملنا التضامني مع الاخرين إلاّ من أجل أن نعيد لتونس هذا الخير وهذه البركة”.

وتابع الغنوشي “رئيسنا للأسف مغرم بعبد الناصر والقذافي وصدام حسين ..هذا هو النموذج الذي يريد ان يجرنا اليه بالقوة …لن نقبل بالدكتاتورية وبالعودة الى عهود الظلام والحكم الفرعوني…تونس عائدة الى الدستور والى الحرية”.

 

Comments

Be the first to comment on this article

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

^ TOP