الجديد

المسح الوطني للهجرة: مليون و700 ألف تونسي لديهم نية في الهجرة‎‎

تونس- التونسيون

كشف المسح الوطني للهجرة الدولية بتونس الذي أنجزه المعهد الوطني للإحصاء بالتعاون مع المرصد الوطني للهجرة بدعم من المركز الدولي لتطوير سياسات الهجرة، أن حوالي مليون و700 ألف تونسي يرغبون في الهجرة من جملة 8 ملايين و400 ألف.

وبينت مديرة المركزية للإحصائيات الديمغرافية والإجتماعية بالمعهد الوطني للإحصاء،نادية الطويهري أن 20 بالمائة من التونسيين غير المهاجرين يرغبون في المغادرة ولديهم نية الهجرة.

ويعتبر غير مهاجر في إطار المسح الوطني للهجرة الدولية كل شخص تونسي الجنسية مقيم بتونس بلغ من العمر 15 سنة فما فوق وصرح بأنه لم يقم أكثر من ثلاثة أشهر في بلد بالخارج.

وأفضت نتائج المسح الوطني للهجرة أن خصائص من لديهم نية الهجرة  تتمثل اساسا في أنهم من فئة الشباب والذين تتراوح بين 15 و24 سنة واعزب ومتعلم وعاطل عن العمل ويقطن بتونس الكبرى أو بالوسط الشرقي أو بالجنوب الشرقي للبلاد.

ويعتبر البحث عن شغل وإيجاد فرص للعيش الكريم من أهم دوافع الهجرة.

وتمثل الدول الأوروبية وبالأساس فرنسا وإيطاليا وألمانيا الوجهة المفضلة لقرابة 7 أشخاص من عشرة لهم نية الهجرة.

وأظهر المسح الوطني للهجرة الدولية بتونس أن 14.3 بالمائة من الذين عبروا عن نيتهم في مغادرة البلاد صرحوا بأنهم قاموا بخطوات فعلية لتحضير مشروع الهجرة.

المسح الوطني للهجرة: 566 ألف تونسي مهاجر حاليا

كشف المسح الوطني للهجرة الدولية بتونس الذي تم الإعلان عنه الثلاثاء 7 ديسمبر 2021 أن عدد المهاجرين التونسيين الحاليين يقدر بحوالي 566 ألف شخص موزعين بين 388 ألف من الرجال و178 ألف من النساء.

وأظهر المسح الوطني للهجرة الدولية الذي قام بانجازه المعهد الوطني للإحصاء بالتعاون مع المرصد الوطني للهجرة بدعم من المركز الدولي لتطوير سياسات الهجرة، ان ثلاثة أرباع التونسيين المهاجرين يقيمون في دول أوروبية أساسا فرنسا وإيطاليا وألمانيا.

البحث عن عمل وتحسين الدخل والتجمع الأسري أهم الأسباب

وأظهر المسح أن نصف المهاجرين الحاليين غادروا من أجل البحث عن عمل وتحسين دخلهم في حين مثل التجمع الأسري السبب الرئيسي لمغادرة ثلثي المهاجرات.

الفئة العمرية للمهاجرين والمستوى التعليمي

وتتميز الهيكلة العمرية للمهاحرين الحاليين بغالبية نسبية لفئة الشباب حيث أن 4 مهاجرين من أصل 10 تتراوح أعمارهم بين 15 و29 سنة وتنطبق هذه الهيكلة على كلا الجنسين.

ويتمتع المهاجر الحالي  بمستوى تعليمي افضل مقارنة بالسكان المقيمين بتونس حيث أن مهاجرا من ثلاث له مستوى تعليم عالي بينما تمثل نسبة المهاجرين غير المتعلمين أقلية وهي في حدود 3.3 بالمائة.

من هو المهاجر ؟

ويعتبر كل مهاجر حاليا ،كل شخص تونسي الجنسية بلغ من العمر 15 سنة فما فوق كان قد أقام بتونس ويقيم حاليا في الخارج لمدة تتجاوز ثلاث أشهر.

211 ألف مهاجر تونسي عائد
واظهر المسح الوطني للهجرة الدولية أن حوالي 211 ألف تونسي مهاجر عادوا إلى البلاد موزعين بين 176 ألف من الرجال و35 ألف من النساء.

ويعتبر مهاجرا عائدا كل شخص تونسي الجنسية يقيم حاليا بتونس وأقام سابقا بالخارج لفترة 3 أشهر فأكثر ويبلغ من العمر 15 سنة فما فوق عند عودته إلى تونس  ولا يزال على قيد الحياة.

وابرز المسح الوطني للهجرة الدولية بتونس أن المهاجرين العائدين استقروا أساسا بثلاث اقاليم هي تونس الكبرى والوسط الشرقي والجنوب الشرقي. وقد عاد ما يقارب 80 بالمائة من المهاجرين من ليبيا وفرنسا وإيطاليا.

وتشهد هجرة العودة تباينا حسب الهيكلة العمرية فترتفع نسبيا بين الشباب ثم تنخفض لدى الفئة العمرية بين 45 و59 سنة لترتفع مجددا بالنسبة للفئة العمرية 60 سنة فما فوق أي بحلول سن التقاعد.

ويمثل البحث عن شغل أهم دافع لهجرة ما  يقارب 72 بالمئة من المهاجرين العائدين أما أسباب العودة فيصرح مهاجر  على اثنين أنه عاد إلى تونس من تلقاء نفسه لأسباب عائلية متعلقة بالزواج والانفصال وتجميع العائلة ودراسة الأبناء  أو لبلوغ سن التقاعد. بينما صرح البقية أن عودتهم إلى تونس لم تكن إرادية وإنما فرضتها الظروف في بلدان المهجر أو لنهاية العلاقة التعاقدية أو إثر عملية ترحيل.

الصعوبات التي واجهها التونسيون العائدون

وصرح ثلث العائدين أنهم واجهوا صعوبات إثر عودتهم إلى تونس خاصة فيما يتعلق بالشغل ومستوى الدخل بينما واجهت النساء العائدات مشاكل اجتماعية متعلقة اساسا بصعوبة الاندماج والخلافات العائلية.

وصرح خمس المهاجرين العائدين بمواجهتم لصعوبات لدى رغبتهم في الاستثمار بتونس من خلال التعقيدات الإدارية وضعف التحفيز الجبائي والفساد وحجم السوق الداخلي.

يذكر أن المسح الدولي للهجرة يهدف إلى توفير بيانات ومؤشرات من شأنها دعم نظام المعلومات في مجال الهجرة  تمثل خطوة هامة وأساسية لإرساء حوكمة أكثر نجاعة في مجال الهجرة.

المسح الوطني للهجرة: آلاف المهندسين والأطباء غادروا تونس

كشف المسح الوطني للهجرة الدولية بتونس الذي أنجزه المعهد الوطني للإحصاء بالتعاون مع المرصد الوطني للهجرة، أن 39  ألف مهندس و3300 طبيب غادروا تونس بين 2015 و2020 من أجل فرص عمل بالخارج. 

وأظهر المسح أن هجرة ذوي المستوى التعليم العالي قد عرفت تسارعا في نسقها خلال السنوات الأخيرة.

وصرح 55.5 بالمائة من المهاجرين التونسيين الحاليين المقدر عددهم ب 566 ألف شخص، بأنهم يزاولون نشاط مهني في بلد المهجر في حين كانت هذه النسبة تقدر ب 63.4 بالمائة قبل جائحة كورونا وهو ما يبرز الأثر السلبي للأزمة الصحية على نشاط التونسيين هناك.

وتتمثل أهم القطاعات المشغلة للمهاجرين الحاليين في قطاع البناء بنسبة 17 بالمائة  والايواء والمطاعم بنسبة 13.7 بالمائة والتجارة بنسبة 8.7 بالمائة  وقطاع الصناعات التحويلية بنسبة 8.1 بالمائة والفلاحة والصيد البحري بنسبة 7 بالمائة.

وصرح واحد على عشرة مهاجرين حاليين أنه قام باستثمار في تونس وهي نسبة ترتفع بتقدم عمر المهاجر .وتتعلق هذه الاستثمارات أساسا بمجالات البناء والعقارات والفلاحة والتجارة إلا أن تنفيذ هذه المشاريع يواجه العديد من الصعوبات في تونس متمثلة حسب تصريح المهاجرين في الإجراءات الإدارية المعقدة ومحدودية رأس المال والفساد والمحسوبية فضلا عن ضعف المساعدات المالية والحوافز الضريبية في تونس.

المسح الوطني للهجرة:عدد الوافدين الأفارقة ارتفع إلى حوالي 22 ألفا

كشف المسح الوطني للهجرة الدولية بتونس الذي أنجزه المعهد الوطني للإحصاء أن عدد الأجانب المقيمين عند إجراء المسح يقدر ب 59 ألف شخص. ويمثل الوافدون من بلدان المغرب العربي 37 بالمائة ومن بقية البلدان الإفريقية 36.4 بالمائة ومن الدول الأوروبية 18.5 بالمائة.

وأدت الوضعية الصحية الحرجة جراء أزمة كوفيد 19 إلى مغادرة نسبة هامة من الجالية الأوروبية إلى بلدانهم الأصلية في حين ارتفع عدد الوافدين من البلدان الإفريقية غير المغاربية في السنوات الأخيرة من 7200 شخص خلال سنة 2014 إلى 21.466 عند إجراء المسح.

 

Comments

Be the first to comment on this article

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

^ TOP