الجديد

امريكا والعالم يودعون اليوم حقبة ترامب المثير للجدل

التونسيون- وكالات

تطوي الولايات المتحدة، اليوم الأربعاء، صفحة في تاريخها مع مغادرة الرئيس الأميركي دونالد ترمب واشنطن الى فلوريدا قبل ساعات على أداء جو بايدن اليمين ودخوله البيت الأبيض، مقدماً نفسه كموحّد لبلاد مقسومة وقلقة وتسجل وفيات بأعداد كبرى بفعل وباء «كوفيد – 19».

ومع أنه تمنى أخيراً حظاً موفقاً لبايدن في رسالة فيديو، فإن الملياردير المتقلب لم يهنئ أبداً الرئيس المنتخبن وهو أمر غير مسبوق منذ 150 عاماً ولن يحضر احتفال تنصيبه في واشنطن اليوم.

في المقابل، سيكون باراك أوباما وجورج بوش وبيل كلينتون في الصفوف الأمامية خلال تنصيب الرئيس الديمقراطي عند الساعة 12.00 بالتوقيت المحلي (17.00 ت غ) وسط انتشار كثيف للقوات الأمنية في العاصمة الفدرالية.

وسيدخل هذا النهار كتب التاريخ في الولايات المتحدة خصوصاً بسبب وصول امرأة الى منصب نائب الرئيس للمرة الأولى في تاريخ أكبر قوة في العالم. وستصبح كامالا هاريس (56 عاما) أول امرأة سوداء من أصول هندية تتولى هذا المنصب.

في ختام ولاية شهدت سيلا من الفضائح ومرتين اجراء عزل، يغادر دونالد ترمب السلطة ومستويات التأييد الشعبي له في أدنى مستوياتها وسط مقاطعة من قسم من معسكره الذي روعه مشهد اقتحام أنصار له الكونغرس، رمز الديمقراطية الأميركية.

وبعد احتفال قصير في قاعدة أندروز الجوية بضواحي واشنطن، سيغادر الملياردير الجمهوري للمرة الأخيرة في الطائرة الرئاسية «إير فورس وان» الى ناديه في مارالاغو بولاية فلوريدا حيث سيبدأ حياته الجديدة كرئيس سابق، وفق وكالة الصحافة الفرنسية.

من جهته، يعتزم جو بايدن الذي يتولى الرئاسة وهو في سن 78 عاما بعد نصف قرن من الحياة السياسية، أن يسجل اعتبارا من اليوم الأول الفارق الكبير مع رجل الأعمال النيويوركي السباق.

وقد وصل الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن، إلى واشنطن عشية تنصيبه، في حين تمنّى الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترمب، التوفيق للإدارة الجديدة.

ولم يتمكّن بايدن من حبس دموعه خلال كلمة ألقاها قبل مغادرته ويلمينغتون، مقر إقامته في ولاية ديلاوير، حيث حيّا ذكرى إبنه الراحل بو قبيل توجّهه إلى واشنطن.

وقال بايدن: «اعذروني لتأثري، عندما سأموت ستكون ديلاوير محفورة في قلبي»، مضيفاً «أمر واحد يؤسفني، هو أنه ليس هنا، لأنه كان من المفترض أن نكون نحن من يقدّمه بصفته رئيساً».

لكنّ ترمب، الذي لم يسجّل له أي ظهور علني منذ أسبوع، كسر صمته غير المعتاد بتسجيل فيديو قال البيت الأبيض إنه سيبثّ لاحقاً.

وقال الرئيس المنتهية ولايته بحسب مقتطفات من الخطاب: «هذا الأسبوع، سيتم تنصيب إدارة جديدة ونحن نصلّي من أجل أن تنجح في إبقاء أميركا آمنة ومزدهرة.. .. نريد أيضا أن يحالفهم الحظ».

وأضاف ترمب الذي تجنب ذكر بايدن: « بينما أستعد لتسليم السلطة إلى إدارة جديدة ظهر يوم الأربعاء، أريدكم أن تعلموا أن الحركة التي بدأناها هى فقط مجرد بداية -لم يكن هناك أي شيء مثلها».

ويتمسّك بايدن برفع شعار الوحدة، وهو يؤكد أنه قادر على إعادة اللحمة بين الأميركيين لكي يواجهوا يدا واحدة الأزمات التي تشهدها البلاد، بدءا بجائحة كوفيد-19.

وسيستغرق خطاب القسَم ما بين 20 و30 دقيقة، وفق مصدر مطّلع على سير التحضيرات، وهو «سيمد اليد لكل الأميركيين وسيدعو كل مواطن للعب دور في التصدي للتحديات الاستثنائية التي نواجهها جميعا».

Comments

Be the first to comment on this article

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

^ TOP