الجديد

انطلاق مسيرة حركة النهضة المساندة ل “الشرعية” و “الاستقرار السياسي” /صور/

تونس- التونسيون

انطلاق صباح اليوم مسيرة حركة النهضة المساندة ل “الشرعية” و “الاستقرار السياسي” وذلك بمشاركة أعداد كبيرة من أنصار الحركة و بحضور عدد كبير من قياداتها المركزية والجهوية والمحلية. /الصورة الرئيسية لمدير مكتب “رويترز” طارق عمارة/

وو فق وكالة تونس افريقيا للأنباء فقد شارك الآلاف من أنصار حركة النهضة قدموا من مختلف الجهات بعد ظهر اليوم السبت في مسيرة حاشدة انطلاقا من شارع محمد الخامس على مستوى مونبليزير في اتجاه شارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة، للمطالبة بالوحدة الوطنية واحترام الدستور والاستقرار السياسي والدعوة للحوار والتوافق.

ورافقت الشعارات الكبرى لهذه المسيرة، أغاني وهتافات الثورة  على غرار التنمية العادلة والبرامج التنموية الجدية والوقوف أمام الرجعية والديكتاتورية، كما رفعوا شعارات الوفاء لدم الشهداء و يا شهيد ارتاح ارتاح سنواصل الكفاح .

وردد أنصار النهضة الذين كانوا يلوحون بالراية الوطنية وأعلام الحركة، شعارات حول التمسك بالشرعية من قبيل قادمون من أجل استرجاع الشرعية، كما طالبوا بنهضة قوية من خلال هتافاتهم الشعب يريد النهضة من جديد . وإلى جانب أنصار حركة النهضة وقياداتها التي تقدمت المسيرة ومن بينهم نور الدين البحيري وعلي العريض وعماد الحمامي والعجمي الوريمي، شاركت بعض الوجوه السياسية في المسيرة دون تمثيل رسمي، وفق ما صرح به القيادي في الحركة فتحي العيادي لوكالة توتس افريقيا للانباء.

وأشار العيادي الى أن حركة النهضة تدعو من خلال هذه المسيرة التي تنتظم في ظل الوضع الصعب بالبلاد على مختلف المستويات الاقتصادية والاجتماعية و السياسية،  كل الأحزاب السياسية للحوار وإلى الاتفاق على كلمة واحدة لإيجاد حلول للبلاد، قائلا إن الوضع لا يحتمل تمسك كل طرف بموقفه بل يفرض الجلوس إلى طاولة الحوار والبحث عن الحلول. وأضاف قوله رسالتنا من خلال هذا التحرك رسالة وطنية نؤكد من خلالها على الوحدة وتثمين المشترك وحماية المكتسبات، بدأنا هذا المسار معا بعد الثورة ويجب أن نواصله بالصفة ذاتها، معتبرا أن الحوار هو الحل الوحيد للوضع الراهن في البلاد ولا خيار غير الحوار.

وردا على اتهام العديد من الأطراف السياسية لحركة النهضة بتنظيم هذه المسيرة لاستعراض القوة وهي الحزب الرئيسي في الائتلاف الحاكم ، أكد العيادي أن هذا الاستعراض الذي يتحدثون عنه سيأتي مجاله بعد التخلص من فيروس كورونا وتحسن وضع البلاد وعندها سينزل مئات الآلاف من أنصار النهضة في شارع محمد الخامس ، قائلا نحن ساهمنا في الحفاظ على مسار الثورة طيلة عشر سنوات وحافظنا عليه من خلال الإنجازات التي قمنا بها على غرار صياغة الدستور وصون المشترك بيننا كتونسيين رغم الاختلافات، وسنستمر في التأكيد على أن التونسيين قادرون على الاتفاق على المشروع الوطني المستقبلي ..وستظل حركة النهضة في الموقع الأساسي لهذا المشروع. وبخصوص مسيرة حزب العمال التي اختار منظموها الخروج للشارع في اليوم والتوقيت ذاته،  قال العيادي كل المسيرات مشروعة في تونس ونأمل فقط أن يحترم الجميع القانون والدستور ”

 

 

Comments

Be the first to comment on this article

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

^ TOP