الجديد

ترامب يبحث عن بديل لتويتر

التونسيون- وكالات

لا يزال الحديث قائما حول مسألة حذف تويتر لحساب الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب، والتي تمّ تبريرها بوضع حدّ لدعوة ترامب أنصاره عبر صفحته وتحريضهم على التمرد مثلما حدث مؤخرا في مبنى الكابيتول. وعلى الرغم من حرمانه من “مكبرات الصوت” الكبيرة الخاصة به على الإنترنت، إلا أن لدى ترامب خيارات بديلة ذات صدى أصغر بكثير.

فقد يطلق دونالد ترامب منصة خاصة به، ولكن هذا لن يحدث بين عشية وضحاها حيث يتوقع خبراء حرية التعبير ضغطًا متزايدًا على جميع منصات وسائل التواصل الاجتماعي للحد من الخطاب التحريضي الذي تجسد مؤخرا من خلال اقتحام مجموعة من المواطنين الأمريكيين يوم الأربعاء مبنى الكابيتول، والذي يعدّ أحد الرموز الحية للديمقراطية عبر العالم وذلك بعد لحظات من تغريدة أطلقها الرئيس المنتهية ولايته من حسابه.

علق فيسبوك وإنستغرام حساب ترامب على الأقل إلى غاية تنصيب الرئيس الجديد، وقام “تويتش” و”سنابشات” كذلك بتعليق حسابات ترامب وقام “شوبيفاي” بإزالة المتاجر التابعة للرئيس عبر الإنترنت وقام “ريديت” بإزالة مجموعة فرعية تابعة لترامب. كما حظر تويتر الموالين لترامب بما في ذلك مستشار الأمن القومي السابق مايكل فلين في عملية تطهير واسعة للحسابات التي تروج لنظرية المؤامرة وتمرد الكابيتول وشمل التعليق بعض مئات الآلاف من المتابعين.

وقال ترامب في بيان يوم الجمعة: “كنا نتفاوض مع مواقع أخرى مختلفة، وسنصدر إعلانًا كبيرًا قريبًا، بينما ننظر أيضًا في إمكانيات بناء منصتنا الخاصة في المستقبل القريب”.

توقع الخبراء ظهور ترامب على “بارلر”، وهي منصة حديثة تنشط منذ سنتين وتستقطب الكثير من أنصار اليمين المتطرف وتدعي أنها أكثر من 12 مليون مستخدم وينشط بها أبناء ترامب إريك ودونالد جونيور. وواجهت “بارلر” بعض المشاكل يوم الجمعة حيث سحبت “غوغل” تطبيقها للهواتف الذكية من متجر التطبيقات الخاص لتفادي نشر منشورات تسعى إلى “التحريض على العنف المستمر في الولايات المتحدة” وحذت شركة “آبل” حذوها مساء السبت بعد أن منحت “بارلر” 24 ساعة لمعالجة الشكاوى التي تم نشرها “لتخطيط وتسهيل المزيد من الأنشطة غير القانونية والخطيرة”. قالت شركة “آبل” إن مشكلات السلامة العامة بحاجة إلى صيانة.

ن جهتها أبلغت أمازون “بارلر” يوم السبت عن ضرورة البحث عن خدمة استضافة ويب جديدة فعالة ابتداء من منتصف ليل الأحد، مع الإشارة إلى نحو 98 منشور “تشجع العنف وتحرض عليه بوضوح”، وقالت إن المنصة “تشكل خطرًا حقيقيًا للغاية على السلامة العامة”.

شجب جون ماتزي، الرئيس التنفيذي لشركة “بارلر”، العقوبات ووصفها بأنها “هجوم منسق من قبل عمالقة التكنولوجيا لقتل المنافسة في السوق. وأضاف: “لقد كنا ناجحين للغاية بسرعة كبيرة”، مشيرا إلى أن منصة “بارلر” قد تكون غير متاحة لمدة تصل إلى أسبوع، لأننا نعيد البناء من الصفر”. واشتكى ماتزي من كونه كبش فداء بقوله: “المعايير التي لا تنطبق على تويتر وفيسبوك أو حتى آبل نفسها، تنطبق على بارلر”، مؤكدا أنه “لن يرضخ للشركات ذات الدوافع السياسية وأولئك المستبدين الذين يكرهون حرية التعبير”.

يؤدي فقدان الوصول إلى متاجر التطبيقات في غوغل وآبل التي تعمل أنظمة تشغيلها على تشغيل مئات الملايين من الهواتف الذكية إلى الحد بشدة من وصول بارلر إلى المتصفحين وفقدان خدمات أمازون سيضطر بارلر إلى العثور على مضيف ويب آخر، إضافة إلى إعادة الهندسة.

“غاب” هي نقطة هبوط محتملة قد يرسو عليها ترامب، لكنها واجهت أيضًا مشكلات في استضافة الإنترنت، فقد قام كل من غوغل وآبل بتشغيله في متاجر التطبيقات الخاصة بهما في عام 2017 وتظل بلا مأوى على الإنترنت لبعض الوقت في العام التالي بسبب منشورات معادية للسامية منسوبة إلى المتهم بقتل 11 شخصًا في كنيس بيتسبرغ.

يتوقع خبراء الخطاب عبر الإنترنت أن تقوم شركات وسائل التواصل الاجتماعي بقيادة فيسبوك وتويتر وغوغل ويوتيوب بمزيد من المراقبة لخطاب الكراهية والتحريض في أعقاب تمرد الكابيتول، كما تفعل الديمقراطيات الغربية. ويعتقد ديفيد كاي، أستاذ القانون بجامعة كاليفورنيا والمقرر الخاص السابق للأمم المتحدة المعني بحرية التعبير، أن بارلر سيواجه ضغوطًا من الجمهور وسلطات إنفاذ القانون كما هو الحال بالنسبة للمواقع غير المعروفة

ويرفض كاي حجج المحافظين الأمريكيين، بما في ذلك سفيرة الرئيس السابقة في الأمم المتحدة، نيكي هالي، بأن حظر ترامب انتهك التعديل الأول، الذي يحظر على الحكومة تقييد حرية التعبير حيث غردت هايلي. “إسكات الناس ، ناهيك عن ذكر رئيس الولايات المتحدة ، هو ما يحدث في الصين وليس في بلادنا”.

“الأمر ليس كما لو أن قواعد المنصات صارمة”، قال كاي، مضيفا: “لا يقع الناس في فخ الانتهاكات ما لم يفعلوا شيئًا واضحًا ضد القواعد. ولا يتمتع المواطنون الأفراد فقط بحقوق حرية التعبير. تتمتع الشركات بحرية التعبير أيضًا”.

أشار أستاذ الإعلام المدني إيثان زوكرمان من جامعة ماساتشوستس إلى أنه رغم الحياد فإن تويتر وفيسبوك استسلما تدريجياً للضغط العام لرسم الخط خاصة عندما ظهر ما يسمى بفيديو الوباء في وقت مبكر من جائحة كورونا والذي يحث الناس على عدم ارتداء الأقنعة. يتوقع زوكرمان أن يؤدي إلغاء منصة ترامب إلى تحولات مهمة عبر الإنترنت، أولاً قد يكون هناك انقسام سريع لعالم وسائل التواصل الاجتماعي على أسس أيديولوجية حيث قال: “ترامب سوف يجذب الكثير من الجمهور أينما ذهب”، وهذا قد يعني المزيد من المنصات مع جمهور أصغر ومعزول أيديولوجيًا.

Comments

Be the first to comment on this article

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

^ TOP