الجديد

تونس بلا دواء ؟

اكد ناظم الشاكري رئيس جمعية الصيادلة اليوم الاربعاء 24 نوفمبر 2021 ان اشكال الادوية المفقودة من الصيدليات ما فتىء يتفاقم من سنة الى اخرى مشيرا الى ان عددها كان يتراوح في القائمة التي يصدرها الصيادلة كل 6 اشهر بين 200 و 300 دواء قبل ان يبلغ عددها في فيفري الماضي 532 اسم دواء.
وشدد الشاكري في مداخلة له على اذاعة “اكسبراس اف ام” على انه يمكن ايجاد حلول بديلة لبعض الادوية عكس البعض الاخر لافتا الى وجود اشكال في التزود ببعض الادوية الحيوية على غرار دواء الانسولين مذكرا بانه لا يمكن لمرضى السكري الانتظار.
واشار الى ان الصيادلة اقترحوا في العديد من المناسبات حلولا لدفع المسؤولين للتحرك واتخاذ القرارات المناسبة حتى قبل ازمة جائحة كورونا مضيفا انهم لاحظوا انه لم يكن هناك تفاعلا وان الاشكاليات المطروحة ليست من اولويات المسؤولين.
ولفت الى ان الامور لم تتغير مع الحكومات المتعاقبة والى انهم مازالوا بصدد انتظار الاجراءات التي ستتخذها الحكومة الجديدة.
واوضح ان سلسلة التغطية الصحية في تونس فقدت توازن جملة من حلقاتها وانه لم يعد من الممكن اصلاحها الان مشيرا الى الاشكاليات التي تعترض الصندوق الوطني للتامين على المرض والصيدلية المركزية والمستشفيات.
واعتبر انه حان الوقت لغلق الصيدليات الخارجية في المستشفيات وتوجيه التمويلات التي تضخها الدولة سنويا للادوية الى بنك عمومي يكون حلقة الوصل بين الكنام ومسديي الخدمات على ان يحصل المواطن على الادوية من الصيدليات.
وذكر بان الدولة تضخ سنويا 1300 مليار دينار في الادوية الى جانب 200 مليون دينار مخصصة للدعم.

Comments

Be the first to comment on this article

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

^ TOP