الجديد

حريق مقر حركة النهضة: “العثور على جثة متفحمة ونقل 18 مصابا لتلقي العلاج”

تونس 9 ديسمبر 2021 (وات) –

قالت وزارة الداخلية، إن المعطيات الأولية بخصوص الحريق الذي طال عشية اليوم الخميس، مقر حركة النهضة، “تفيد بأنه تم العثور على جثة متفحمة لشخص داخل مقر الحزب، فيما تم نقل 18 مصابا لتلقي العلاج”.

وأضافت الوزارة في بلاغ لها مساء الخميس، أنه تم التعرف على هوية صاحب الجثة التي تعود إلى شخص من مواليد سنة 1970 (قاطن بحي التحرير بالعاصمة)، عمل سابقا كعون استقبال، مشيرة إلى أن من بين المصابين، 16 شخصا تعرضوا لاختناق بسيط، بالإضافة إلى تعرض أحد المصابين لحروق متفاوتة الخطورة (في إشارة إلى عبد الكريم الهاروني دون كشف هويته) وتعرّض مصاب آخر لكسور متعددة (في إشارة إلى علي لعريّض دون ذكر إسمه)، بعد إجلاء كافة المتواجدين بالمبنى والسيطرة على الحريق.

كما أوضحت الداخلية أن الأبحاث العدلية جارية، بالتنسيق مع النيابة العمومية، تقصيا للحقيقة وللوقوف على ملابسات الواقعة ومسؤولية كل طرف ولإنارة الرأي العام.

وذكرت الوزارة كذلك في بلاغها أنه “على إثر تلقي مصالحها، إشعارا على الساعة 14:24 بنشوب حريق بمقر حزب حركة النهضة بجهة مونبليزير بالعاصمة، تمّ في الحين إعلام قاعات العمليات بالديوان الوطني للحماية المدنية والمصالح الأمنية المختلفة، لإجراء ما يلزم من أعمال إطفاء ونجدة وإنقاذ وتحريات أمنية”، مضيفة أنه تم تكليف المدير العام للديوان الوطني للحماية المدنية بالتنقل على عين المكان والإشراف على عمليات النجدة والإنقاذ.

وكان مكتب الإتصال بالمحكمة الابتدائية بتونس أعلن في وقت سابق، أنه “بناء على إعلام النيابة العمومية بحصول حريق بمقر حزب حركة النهضة، الكائن بمنطقة مونبليزير بالعاصمة، نتج عنه وفاة أحد المواطنين، تنقّلت النيابة العمومية إلى مكان الواقعة وتمت معاينة جثة بالطابق الأرضي لمقر هذا الحزب”.

كما جاء في البلاغ الصادر عن مكتب الإتصال بالمحكمة الابتدائية، أن التحريات الأولية تفيد بأن “الهالك وبعد الدخول إلى مقر النهضة وبوصوله الطابق الأول، أضرم النار في جسده”. وقد تم تعهيد الإدارة الفرعية للقضايا الإجرامية بالبحث، وفق المصدر الذي أكّد أن الأبحاث ما تزال جارية.

أما النهضة فقد أفادت في بلاغ لها بأن الحريق الذي اندلع ظهر الخميس بالطابق الأرضي لمقرها المركزي، “لم تتضح أسبابه بعد”، ونجم عنه حسب بعض الشهود العيان “وفاة أحد مناضلي الحركة”، حسب رواية الحركة التي أضافت أن الحريق “خلّف كذلك أضرارا متفاوتة لدى عدد من المناضلين المتواجدين بمكاتبهم، نتيجة النيران والدخان المتصاعد في الطوابق العليا”.

Comments

Be the first to comment on this article

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

^ TOP