الجديد

حيرة وعجز العالم أمام كورونا فيروس !

غازي معلى

وباء صغير لا يُرى بالعين المجردة، يتحوّل إلى جائحة، تستطيع فعلاً أن تعيدنا الى الكهوف، لا بل ‎ان تأخذنا الى المقابر ،و تجعلنا نعيش الذعر و الخوف.

قبل خمسين عاماً كان نيل أرميسترونغ ينزل على القمر، ثم صار الروس والأميركيون يتسابقون على غزو الفضاء، و التحقت بهم الصين بدورها للمشاركة في السباق، قبل ان يخرج كورونا من حيث لا ندري، ويكاد ان يعيدهم ويعيدنا طبعاً الى العصر الحجري، او الى القبور الجماعية .

مجرد وباء صغير وضع كمامة على انف العلم ‎والعالم والعلماء، طبعاً انها العلاقة المرعبة منذ ‎بداية الخلق بين الحياة والموت، وما يمكن ان يدفع بهذه الحياة الى نهايتها المبكرة والحزينة، نعم المرعبة فلقد شاهدت عبر الأفلام أطباء صينيين غارقين في الدموع، لأنه كان عليهم ان يقرروا من عليهم ان يرسلوا من المرضى جداً الى المقابر الجماعية قبل الآخرين، لأن موتهم صار محتوماً.

وقرأت ان أطباء صينيين يرتدون حفاضات الأطفال تحت ثيابهم الطبية الثقيلة لأنه لم يكن في وسعهم ان يذهبوا الى الحمامات طوال النهار والليل!

ثمة ما يحفر عميقاً في جروح الأسى الإنساني الفظيع، عندما يبدو لك ان كل الحضارة البائسة وكل الاختراعات والابتكارات والعلوم الطبية، التي جعلت حتى الكومبيوترات تقوم بجراحة دقيقة للقلب من قارة الى قارة، ثم فجأة يطل فيروس صغير ويصيح في الجميع ارجعوا الى الوراء تستطيعون ان تموتوا وراء الكمامات.

اعرف ان هناك من يكافح في المختبرات، ومن يبحث عن لقاح او علاج يوقف هذه الذعر الذي أمسك بعنق البشرية منذ ثلاثة اشهر ، ولست أدري إذا كان الإنسان سيقهر الوباء مرة أخرى.

ولكنني اعرف ان على الإنسانية ان تتعلم درساً ولو لمرة في تاريخ الجائحات الوبائية، التي سبق ان قتلت منها مئات الملايين، على الأقل بعدما شاهدت الأنانية في كل مكان من العالم، فلو كان في وسع الكثيرين ان يأخذوا كل الأقنعة والأغذية وزجاجات المطهرات والمياه لأخذوها، والى أين الى الحجر داخل المنازل.

ولست أدرى بالمقياس الإنساني والحضاري ما الفرق بين البيت المقفل على الذعر، وبين كهوف أجدادنا المقفلة على ذعر من الوحوش.

هل تستطيع سيدي ان تقول لي ونحن في حضرة الكورونا ما الفرق بين الكهف والبيت، وتقريباً بين وحش الكهف وجارك الذي يغرق في السعال، يا للهول تكاد دموعي ان تخنقني، ليس امام العجز الإنساني المرعب امام فكرة الموت، بل امام التوحش الذي يداهم الإنسان ليهرب من الموت.

Comments

Be the first to comment on this article

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

^ TOP