الجديد

لا للحجر الصحي الشامل .. المشيشي في واد واللجنة العلمية في واد !

تونس 26 أفريل 2021 (وات) –

استبعد رئيس الحكومة، هشام المشيشي، اليوم الإثنين، فرض حجر صحّي شامل وغلق للحدود خلال هذه الفترة، على إثر تفشي وباء كورونا.

وأكد المشيشي المكلف أيضا بادارة شؤون وزارة الداخلية، بمناسبة إعطائه إشارة انطلاق حملة التّلقيح لصالح وحدات قوّات الأمن الدّاخلي التّابعة لوزارة الدّاخليّة، بمقرّ الإدارة العامّة لوحدات التّدخّل ببوشوشة، أن الدولة فرضت حجرا صحيا موجها داخليا، وضرورة الاستظهار بتحليل مخبري بالنسبة إلى الوافدين إلى تونس، ما من شأنه أن يمكّن البلاد من تجاوز الأزمة الصحية الحالية.

واعتبر أن فرض الحجر الصحي الموجه، يهدف إلى ضمان المعادلة بين المحافظة على صحة المواطن والحد الأدنى من الحياة الاقتصادية.

وبعد أن أشار إلى صعوبة الوضع الصحي وسرعة تطور الفيروس وارتفاع عدد الوفايات المسجلة، فضلا عن عدم قدرة المرفق الصحي على استيعاب المرضى، أوضح رئيس الحكومة أنه قد يتم تعديل الإجراءات المتخذة وتشديد بعضها، بعد الإستماع إلى عرض اللجنة الوطنية لمجابهة فيروس كورونا.

وقال إن تونس تقدمت بطلبات للحصول على ملايين الجرعات وقامت بدفع تكلفة نسبة هامة من تلك الطلبات، “لكن الحصول عليها يتطلب مجهودات إضافية من الدبلوماسية التونسية” .

يُذكر أن حملة تلقيح أبناء المؤسسة الأمنية، كقطاع ذو أولوية، نظرا للمهام التي يقوم بها، انطلقت اليوم الإثنين وقد تم تخصيص 40 ألف جرعة لهذه المؤسسة، ستشمل وفق هشام المشيشي، أعوان الأمن والحرس الوطنيين وأمن رئيس الجمهورية وأعوان الحماية المدنية.

وذكر أن الحكومة تعمل مع اللجنة الوطنية لمجابهة فيروس كورونا، على تحديد القطاعات ذات الأولوية للتمتع بالتلقيح، ومن بينها قطاعا السياحة والإعلام وكذلك المسؤولون المرتبطة مهامهم بالسير العادي للدولة، على غرار الولاة والمعتمدين.

اللجنة العلمية .. القرار السياسي

قالت عضو اللّجنة العلمية لمكافحة فيروس كوفيد-19 جليلة بن خليل إن جميع المقترحات التي سترفعها اللجنة العلمية عقب اجتماعها المرتقب غدا الثلاثاء للجنة الوطنية لمكافحة انتشار فيروس كورونا “تبقى واردة”.

وكشفت، في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء، أن اللجنة ستدرس يوم غد العديد من المقترحات المطروحة كغلق الحدود والترفيع في ساعات حظر التجول ومنع التجول بين المناطق لمنع الاختلاط لاسيما مع اقتراب عيد الفطر.

وبالنسبة إلى إمكانية اقتراح فرض حجر شامل خلال عطلة عيد الفطر على للجنة الوطنية لمكافحة فيروس كورونا، قالت بن خليل إنه لم يقع سابقا فرض حجر شامل لفترة قصيرة لأن نتائجه بلا جدوى إذا لم تصل مدته 15 يوما.

وعبرت عن انشغالها من تدهور الوضع الصحي جراء سرعة انتشار فيروس كورونا، مشيرة إلى ارتفاع نسبة امتلاء أسرة الإنعاش ووجود مصابين على قائمة الانتظار للحصول على أسرة إنعاش في بعض المناطق.

ودعت جليلة بن خليل التونسيين إلى ضرورة التقيد بالتباعد الجسدي وارتداء الكمامة والتقيد بإجراءات الوقاية، مشيرة إلى أنه لا يمكن تقييم جدوى الإجراءات السابقة المتخذة للحد من العدوى في ظل عدم التقيد بتطبيقها.

وتجتمع اللجنة الوطنية لمجابهة انتشار فيروس كورونا قبل نهاية الشهر الجاري لاتخاذ جملة من التدابير الجديدة لكسر حلقات العدوى في ظل ارتفاع نسبة الايواء بالمستشفيات وارتفاع عدد الوفيات تزامنا مع انتشار السلالة البريطانية المتحورة وهي السلالة المهيمنة حاليا من حسب التقطيع الجيني مع ظهور سلالات جديدة.

وإلى غاية يوم 24 أفريل الجاري بلغ العدد الجملي للوفيات في تونس 10.304 حالة وفاة، فيما بلغ عدد المرضى المقيمين بأقسام العناية المركزة في القطاعين العام والخاص 515 مصابا وهو رقم قياسي منذ ظهور الفيروس.

 

Comments

Be the first to comment on this article

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

^ TOP