الجديد

نور الدين البحيري أمينا عاما جديدا لحركة النهضة

تونس – التونسيون

علم موقع “التونسيون”، من مصادر مطلعة أن نور الدين البحيري ، هو المرشح البارز والمدعوم من قبل رئيس الحركة راشد الغنوشي، لتولي مهام الأمانة العامة، لحركة النهضة عوضا عن الأمين العام المستقيل، زياد العذاري.

كما علمنا، أنه من المتوقع أن يتم نهاية الأسبوع الحالي،  الاعلان عن تركيبة المكتب التنفيذي الجديد للحركة، وذلك بعد حل المكتب التنفيذي، الذي تشكل بعد المؤتمر العاشر في ماي 2016.

للاشارة، فانه من المستبعد جدا انجاز المؤتمر الحادي عشر للحركة، الذي كان مقررا في نهاية السنة الجارية.

وذلك بعد تأخر عملية الاعداد له ، التي لم تنطلق الى حد الان،  وهو ما يفسر لجوء رئيس الحركة الى اعادة ترتيب “قيادة” الحركة التنفيذية،  وبالتالي التمديد له في زعامة الحركة، الى حين انجاز المؤتمر القادم، الذي لم يتحدد بعد.

من هور نور الدين البحيري ؟

هو من أبرز قيادات الحركة الحاليين، وهو من المحسوبين على “جناح الغنوشي”، ويشغل حاليا رئاسة كتلة الحركة في البرلمان.

شغل البحيري بعد الثورة وفي حكومة الترويكا خطة وزير العدل في حكومة حمادي الجبالي، ومستشارا رئيسيا في حكومة علي العريض، التي رشح لرئاستها قبل أن تؤول للعريض.

وهو متحصل على الإجازة في الحقوق من كلية الحقوق والعلوم السياسية والاقتصادية بتونس اختصاص قانون خاص. واشتغل البحيري في المحاماة حيث عمل محاميا لدى التعقيب.

وبخصوص نشاطه الحزبي، فقد انضم نور الدين البحيري إلى حركة النهضة سنة 1977 وأسندت له بعدها مهام صلبها حيث تولى الإشراف على قيادة الاتجاه الإسلامي بالجامعة ثم أصبح عضوا بالمكتب السياسي للحركة فعضوا بمكتبها التنفيذي وبمجلس الشورى التابع لها منذ سنة 1981 ثم مشرفا على دائرتها السياسية.

وقد سجن البحيري من فيفري إلى سبتمبر 1987 وانخرط البحيري إلى جانب نشاطه الحزبي في العمل الجمعياتي ،حيث كان عضوا في المكتب التنفيذي لمركز تونس  لاستقلال القضاء  ومنسقا للجنة المحامين النائبين أمام المحكمة العسكرية سنة 1992.

Comments

Be the first to comment on this article

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

^ TOP