الجديد

أوروبا تستعد لموجة رابعة من «كورونا»

التونسيون- وكالات

يواصل فيروس «كورونا» انتشاره في جميع دول العالم، لكنه برز في الآونة الأخيرة بشكل لافت في القارة الأوروبية التي أصبح البعض يعدّها البؤرة الجديدة للوباء. وتستعد القارة لمواجهة الموجة الرابعة من الوباء رغم أنها من أكثر مناطق العالم توزيعاً للقاح.

ومع بداية فصل الشتاء، الذي تنتشر فيه عادة الفيروسات الرئوية والإنفلونزا، كثفت السلطات الصحية الحملات التحذيرية، فيما طالب البعض بالعودة إلى إجراءات الإغلاقات المحدودة وتدابير التباعد الاجتماعي. ورغم ازدياد انتشار الفيروس؛ فإن البعض يشير إلى أن أضراره وأعراضه لا تزال أقل خطورة مما كانت عليه إبان الموجات السابقة، وذلك بفضل حملات التلقيح الواسعة التي تخطت في عدد من دول القارة نسبة 70 في المائة من السكان. ومن أكثر الدول الأوروبية تضرراً بالموجة الحالية روسيا وألمانيا وبريطانيا.

ففي روسيا؛ لا تزال البلاد تسجل عشرات الآلاف من الإصابات الجديدة، وأكثر من ألف وفاة يومياً. وأعلنت السلطات الروسية أنها أحصت 1190 وفاة في الساعات الـ24 الماضية.

من جانبها، أعلنت ألمانيا أن معدل إصابات «كورونا» المسجلة في أوساط كل مائة ألف من سكانها في الأيام السبعة الأخيرة ارتفع إلى 201 أمس، وهو رقم قياسي منذ ظهر الوباء. كما يخشى الأطباء من تضاعف عدد مرضى «كوفيد – 19» في وحدات العناية المركزة مع ارتفاع أعداد المصابين بالفيروس.

وسجلت بريطانيا أمس نحو 30 ألف إصابة جديدة و62 وفاة، مما يرفع حصيلة الإصابات المؤكدة في البلاد إلى 9 ملايين و347 ألفاً، والوفيات إلى 142 ألفاً و236 حالة.

وأظهرت بيانات لجامعة جونز هوبكنز الأميركية أنه قد تم إعطاء 107 ملايين جرعة من لقاح مضاد لـ«كورونا» في بريطانيا حتى الآن.

Comments

Be the first to comment on this article

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

^ TOP