الجديد

الطبوبي: “لن ندعو لانتخابات مبكرة ولا حوار مع الدستوري الحر وائتلاف الكرامة”

تونس- التونسيون- متابعات

أكد الامين العام للاتحاد العام التونسي للشغل نور الدين الطبوبي اليوم الخميس 7 جانفي 2021 أن الرئيس قيس سعيد قبل بمبادرة الاتحاد للحوار الوطني “مثلما هي”، وفق تعبيره .

وشدد الطبوبي في حوار مع اذاعة “موزاييك” ان المنظمة لن تكون “في ركاب أي كان وفي اجندة أي كان ..اجندتنا الوحيدة  وبلا مزايدات هي الاجندة الوطنية والنظام الجمهوري …لنا مؤسسات قائمة الذات ولن نهدمها ونعيد بناءها… هناك بعض الترميم والاصلاحات ونحن منفتحون على ذلك”.

وتابع قائلا: ” نحن كمنظمة لا نملك الحقيقة …نحن قدمنا ارضية وافكارا وقلنا انه يمكن اضافة افكار اخرى لها او تغيير شيء منها ..نحن اردنا تجميع كل الاطراف فبالبلاد تستحق أفضل مما هي عليه الان ولنا كل المقومات للذهاب بعيدا بطبيعة الحال في الاتجاه الايجابي”.

وأشار :”لم ألمس في رئيس الجمهورية محاولة استغلال مبادرة الاتحاد لتمرير اجندة شخصية ومع احترامي لاية شخصية  لا يمكن لأحد جرّ الاتحاد الى مربّعه ..نحن مربعنا المجموعة الوطنية المعتدلة القادرة على تقديم الاضافة للبلاد وارساء النظام الجمهوري ..مرجعنا دولة القانون والمؤسسات ودستور البلاد ..لا يمكننا هدم كل شيء ..لنا بعض الهناّت ووجب التفكير بكل عقلانية لاصلاحها”.

 لن ندعو لانتخابات مبكرة

أكّد الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل نور الدين الطبوبي، الخميس 7 جانفي 2021، أنه لا يوجد أي غموض في علاقة برئيس الجمهورية وموقفه وتصوّره لمبادرة الحوار الوني التي قبل بها.

وقال الطبوبي، في تصريح خلال حضوره في برنامج ”ميدي شو” على إذاعة موزاييك اف ام، إن اتحاد الشغل ”لن يكون إلا في أجندة وطنية ونظام جمهوري”، مفيدا بأن المنظمة صاغت ”أرضية وقدمت أفكارا وطالبت بالجلوس على نفس الطاولة للخروج من أزمة البلاد الحالية”.

وأضاف ، ”عنا كل المقومات باش نقدمو إيجابيا في هذه الحوار”، مشددا على أن المنظمة الشغيلة لن تجلس مع الدستور الحر وائتلاف الكرامة في الحوار الوطني نظرا لوجود خلافات معهما.

وشدد نورالدين الطبوبي، على أن الاتحاد العام التونسي للشغل، ”لا يدعو لتنظيم انتخابات مبكرة ولا لإجراء تحوير حكومي باعتبار أن ذلك من مشمولات ومهام السلطتين التشريعية والتنفيذية”.

واختتم الطبوبي باالاشارة الى انه :”سيتم المرور إلى تطبيق المبادرة خلال الأيام القادمة ..نحن في انتظار إعلان الرئيس عن انطلاق الحوار وستكون هناك لجنة مشتركة خلال ساعات بين الاتحاد ورئاسة الجمهورية…انطلاق الحوار لا يمكن أن يتجاوز 3 أشهر من الآن والا فأنه سيصبح بلا معنى”.

 

 

 

Comments

Be the first to comment on this article

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

^ TOP