الجديد

القيروان تستعيد مجدها

بسام عوده
الحديث عن القيروان شيق يثري النفس ويمنح الأمل والحنين للمجد ، القيروان حبها مجبول بالحناء ورائحة الإقحوان، طينها يحمل ذاكرة التاريخ ، القيروان يصعب اختزالها بالكلام ، قد اغفل عنها واضع تحت طائلة اللوم . انتقال الاحتفال بالمولد النبوي الشريف البسها البهجة ، أهازيج وابتهالات ورائحة العنبر تفوح على مدخل البوابات القيروان نساق اليها في محياها البركات ان صدقت النيات .
قد يكون اختيار الرئيس التونسي قيس سعيد القيروان لاحتضان المولد له دلالات تاريخيه يعيد لها مجدها ، لكن القيروان تحتاج منا الكثير . تحتاج قراءة جباه الناس نلامس الواقع الزريبة عنوان حضارة القيروان منسية ، كان تمثل تاريخيها المعطر وتعطل ، شوارعها تشكو قلة المال ، القيروان تعطينا ولا نعطيها ، اصلها ثابت ونحن نغادر ونتغير ويبقى ماضيها وحاضرها ام البدايات وفيها للعلماء علامات ، السؤال المُلح لماذا مجدها مات …?
نحن اصحاب القرار كيف نعيد لها مجدها التاريخي والاقتصادي ، كيف نحولها الى قبلة العلم والمعرفة والنماء ، كيف نلبسها عباءة الحداثة لتواكب رغبة الناس وتكون لنا وعاء. القيروان مدينة الأسرار وفيها خطى الأبرار .القيروان تميز في كل شيء ، نذكر
(أروى القيروانية )المرأة التونسية الحرّة التي رفضت تعدّد الزوجات وقيّدت الخليفة، وأرض العبادلة السبعة ، وصوت عقبه صدى والى فاس وصل المدى ، و نون الامام سحنون ، وفيها سحر العيون ، نحن اليوم نقف امام هذه الحضارة الخالدية والواجب يقتضي ان نعمل من اجلها واعلاء شانها .
مبادرة الرئيس التونسي تحتاج الى متابعة لتطوير القيروان ونلبي لها احتياجاتها الملحة ، لكن ساقنا الأمل عند تداول تشيد المستشفى الجامعي الضخم الذي أعلن عنه في لقاء وزيرة الصحه والسفير السعودي ، هذا الصرح الممول من السعودية بالإضافة الى ترميم جامع عقبه والمدينة القديمة ، نريد ترجمة على ارض الواقع لنحقق غايات ومطالب الناس ، وحسب ما صرح ان المشروع سينطلق قريبا ، لا نريد سنوات لهذا الإنجاز المطالب ملحة لا تحتمل الانتظار ، القيروان هذه الشامخة قادرة على ان تحيي المنطقة ، وعلى صعيد اخر يتداول احداث مشروع استثماري من اجل تطوير الزريبة وتصديرها ضمن المعايير الدولية .
تونس تمتلك ارث حضاري وتاريخها يؤهلها لتدخل السباق مع العالم الذي تطور ، القيروان صانعة للمجد ، وهى شاهدة على ازدهار الحضارة الإسلامية وعلى مراحل تطور فن العمارة. القيروان أيقونة الروح الإسلامية يجب ان تستعيد مجدها بإطلاق مبادرات تنمي اقتصادها وتحيي تراثها من اجل إسعاد أهلها وناسها
 

Comments

There are 2 comments for this article
  1. Avatar
    شفيق البطيخي 30 نوفمبر، 2019 8:08 م

    )تونس تمتلك ارث حضاري وتاريخها يؤهلها لتدخل السباق مع العالم الذي تطور ، القيروان صانعة للمجد ، وهى شاهدة على ازدهار الحضارة الإسلامية وعلى مراحل تطور فن العمارة. القيروان أيقونة الروح الإسلامية يجب ان تستعيد مجده)
    ابدعت خال كلام درر اسأل الله ان يعيد مجد الحضارة الاسلامية والمجد الاسلامي

    • attounisiyoun
      attounisiyoun 7 ماي، 2020 11:19 ص

      شكرا لكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

^ TOP