الجديد

حقوقيون يدعون قيس سعيّد للكف عن “خطابات التخوين” و الى الكف عن الصغط على القضاء

تونس- التونسيون-

اكدت 29 شخصية حقوقية، في بيان تضامنها مع وزير الفلاحة الأسبق سمير الطيب، اثر ايداعه السجن على خلفية صفقة أبرمت بين وزارة الفلاحة وشركة خاصة مختصة في الإعلامية سنة 2014.
ونبهت الشخصيات إلى أن إيقاف سمير الطيب جاء في مناخ عام يتسم بالتحريض والكراهية وأنه تعرض شخصيا إلى حملة تشويه ومغالطات وتشفي عبر منصات التواصل الإجتماعي، منددة بشدّة بإقتحام منزله وسرقة محتوياته وترويع زوجته وعائلته، في ممارسات مجرّمة قانونا خلنا أنّها قد ولّت وانتهت، وفق بيان صادر اليوم الاثنين.
ودعت الشخصيات رئيس الجمهورية للكف نهائيا عن خطابات التخوين والتشهير والعنف والسخرية من معارضيه، معتبرين أنها لا تزيد الأوضاع إلّا إحتقانا وتقسيما وتفرقة وبثا للبغضاء والكراهية. كما دعوه للكفّ عن توظيف مؤسسات الدولة والضّغط عليها وتهديد القائمين عليها، وخاصة السلطة القضائية.
وأهابت الشخصيات بالمجلس الأعلى للقضاء وبالقضاة وبهياكلهم المهنية بالتمسك باستقلاليتهم وتحكيم علوية القانون واحترام قرينة البراءة وعدم الخضوع لأي ضغوطات سياسية وأيّة تهديدات أو إبتزاز من شأنها أن تعيد مؤسسة القضاء إلى مربع الأوامر والتعليمات.
وفي ما يلي الشخصيات الموقعة على بيان المساندة:
1.كمال الحندوبي، الوزير الأسبق والرئيس الشرفي للشبكة الأورومتوسطية للحقوق،
2.سهير بلحسن، الرئيسة الشرفية للفدرالية الدّولية لحقوق الإنسان،
3.جمال مسلّم، رئيس الرّابطة التّونسية للدفاع عن حقوق الإنسان،
4.نائلة الزغلامي، رئيسة الجمعية التونسية للنساء الدّيمقراطيات،
5. محي الدّين شربيب، رئيس اللجنة من أجل إحترام الحريات وحقوق الإنسان في تونس،
6.خديجة الشريف، الرئيسة السّابقة للجمعية التّونسية للنساء الدّيمقراطيات،
7.مسعود الرّمضاني، ممثّل اللّجنة من أجل إحترام الحريات وحقوق الإنسان في تونس ،
8.مختار الطريفي، الرّئيس الشرفي للرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان،
9.خميّس الشماري، سفير تونس السابق لدى اليونسكو،
10.رامي الصّالحي، مدير مكتب البلدان المغاربية للشبكة الأورومتوسطية للحقوق،
11.سناء بن عاشور، رئيسة جمعية بيتي،
12.هالة عبد الجوّاد، الرئيسة السّابقة للجمعية التّونسية للنساء الدّيمقراطيات،
13.منية بن جميع، عضوة المجلس التنفيذي للشبكة الأورومتوسطية للحقوق،
14.صوفي بسيس، مؤرّخة
15.سعيدة قرّاش، محامية والنّاطقة الرسمية السابقة لرئاسة الجمهورية التّونسية،
16.أحمد صواب، محامي والرئيس الشرفي لإتحاد القضاة الإداريين،
17.مالك كفيف، عضو الهئية الوطنية لمكافحة الإتجار بالبشر،
18.لطيفة لخضر، وزيرة سابقة وجامعية،
19.بشرى بلحاج حميدة، ناشطة حقوقية وعضوة سابقة بمجلس نوّاب الشعب،
20.علياء الشريف الشمّاري، محامية ورئيسة مجموعة 95 المغاربية من أجل المساواة،
21.يسرى فراوس، الرئيسة السّابقة للجمعية التّونسية للنساء الدّيمقراطيات،
22.هادية جراد، الرئيسة السّابقة للجمعية التّونسية للنساء الدّيمقراطيات،
23.رابعة عبد الكافي، رئيسة جمعية تونس تجمعنا،
24.شكري لطيف، رئيس الإئتلاف التّونسي لإلغاء عقوبة الإعدام،
25.منذر الشّارني، محامي وكاتب عام المنظّمة التّونسية لمناهضة التعذيب،
26.محمّد لخضر، جامعي،
27.محمّد الخنيسي، رئيس جمعية نشاز،
28.سلمى حجري، رئيسة مجموعة توحيدة بالشيخ،
29.نادية جمال، رئيسة جمعية النهوض بالتعليم المواطني،

Comments

Be the first to comment on this article

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

^ TOP