الجديد

غوغل يحتفي بالفنان المصري الراحل أحمد زكي

احتفي “غوغل” اليوم 18 نوفمبر 2020 بذكرى ميلاد الفنان المصري الراحل أحمد زكي الذي ولد في 18 نوفمبر/تشرين الثاني 1949.

ولد أحمد زكي لأسرة متواضعة الحال في الشرقية، وحينما جاء إلى القاهرة لتحقيق حلمه بالتمثيل لم يكن الطريق مفروشاً أمامه بالورود، ولأنه عاش تجربة اليتم فقد كان حريصًا على تناول الغداء في كثير من الأحيان مع حارس العمارة أو المكوجي، فظل بسيطًا حتى في سنوات توهجه الفني، قبل أن يواجه محنة مرضه مع السرطان التي استطاعت أن تقضي على حياته خلال أشهر عاش خلالها الكثير من التفاصيل التي نرصدها في التقرير التالي.

لم تكن جلسة العلاج الكيميائي الأولى لأحمد زكي سهلة، فقد كان وزير الصحة الدكتور محمد عوض تاج الدين المشرف على متابعة حالته الصحية بأوامر رئاسية، لكنه كان يعلم بأن حالة زكي متأخرة، وربما يقترب كثيرا من النهاية.

كان تاج الدين يطلع الرئيس المصري الراحل محمد حسني مبارك وقتها بكل المستجدات الطارئة، وفي اليوم المحدد لأول جلسة علاج، وفي تمام الثالثة عصراً تلقى اتصالا هاتفيا من مبارك يطمئن على صحته، حيث خصص طائرة “120 سي” عسكرية في حال تطلبت حالته السفر للخارج، لكن الحالة كانت متأخرة

خاض الكاتب الصحفي محمد حسنين هيكل تجربة مرض السرطان 3 مرات، فنصح أحمد زكي في تلك الفترة بأن يخفي مرضه تماما كي لا يؤثر عليه إعلاميا أو على علاقته بالجمهور، لكن أحمد زكي قرر ألا يعمل بالنصيحة وأن يشارك جمهوره وقتها لحظات ألمه، فوافق أيضا على الظهور في التلفزيون المصري ليتحدث عن التجربة، وسمح بتصويره أثناء تلقيه العلاج.

ووقتها كان قد بدأ بالفعل في تصوير شخصية “حليم” في الفيلم الذي جسد فيه شخصية المطرب عبد الحليم حافظ، وكان قد صور أغنية “قارئة الفنجان”، فشعر بأنه أنجز جزءا كبيرا بالفعل، لكن المخرج شريف عرفة قرر أن يبدأ في تدريب ابنه هيثم أحمد زكي لكى يكون بديلا عنه في حال حدوث تدهور في حالته الصحية.

كان أحمد زكي على علاقة بصديق صيني يدعى هاني ياني أثناء دراسته في معهد السينما، وبعدها سافر إلى الصين، ولكنه حينما علم بمرض أحمد زكي عاد مجددا مع مجموعة من الأطباء المتخصصين في العلاج بالأعشاب على نفقته الخاصة، وبالفعل استأذنوا من  الدكتور تاج الدين الذي كان يشرف على الحالة بالموافقة على تجربة العلاج الجديدة، لكنها لم يكتب لها النجاح، فالمرض كان قد تمكن منه وكانت الآثار الجانبية للعلاج للكيميائي قد بدأت تؤثر عليه من خلال الجلطات التي تعرض لها، ووقتها قرر زكي أن يترك المستشفى ويعود مجددا لهيلتون رمسيس حيث كان يقيم في سنواته الأخيرة.

في بداياته الفنية قدم أحمد زكي شخصية طه حسين، وتدرب وقتها على التعامل كشخص كفيف البصر، ولم يكن يعلم زكي بأنه سيواجه المصير نفسه قبل وفاته بأيام، فنتيجة النوبات المتكررة التي تعرض لها، حيث كان يعاني من مشكلات صحية في عينيه بالفعل، فقد جزءا من بصره، فكان لا يتعرف على من يدخل غرفته في الأيام الأخيرة، وقال لأصدقائه المقربين قبل وفاته بأيام قليلة “عرفت الآن شعور طه حسين”.

أيام ثقيلة من الألم عاشها أحمد زكي، وفي 27 مارس/آذار عام 2005 رحل أحمد زكي عن عالمنا تاركًا إرثا فنيا مهما، وأصبح علامة من علامات الفن المصري.

يذكر أن الممثل الراحل من مواليد مدينة الزقازيق في محافظة الشرقية، ودرس في المدرسة الصناعية ثم التحق بالمعهد العالي للفنون المسرحية وتخرج منه في عام 1973، وبعد تخرجه عمل في المسرح، وشارك في مسرحيات: مدرسة المشاغبين، العيال كبرت، هاللو شلبي، اللص الشريف.

واتجه زكي للسينما منذ منتصف سبعينيات القرن العشرين، ولفت الأنظار بسبب موهبته الاستثنائية وغير المعتادة في التمثيل. وقد شارك في عشرات الأفلام التي جعلته من أكثر الممثلين جماهيرية، ومن هذه الأفلام: شفيقة ومتولي، وموعد على العشاء، والنمر الأسود، وكذلك زوجة رجل مهم، والبريء، والهروب، وناصر 56.

Comments

Be the first to comment on this article

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

^ TOP