الجديد

كورونا في البرلمان

وصلت الإصابات بفيروس “كوفيد-19″ الى مبنى البرلمان التونسي. فقد أعلن عن إصابات بكورونا شملت إداريين ونواباً من أبرزهم الأمينة العامة لـ”الحزب الدستوري الحر” المعارض عبير موسى.
وأكدت موسى عبر فيديو على صفحتها على موقع “فيسبوك” إصابتها،  ودعت النواب الذين اجتمعوا في مكتب المجلس يوم 2 تشرين الأول (أكتوبر) الجاري الى إجراء التحاليل للتثبت من حالتهم الصحية.
وشككت في الإجراءات الصحية والبروتوكول المعتمد داخل مبنى البرلمان لحماية النواب والعاملين فيه، مشيرة الى أن ظروف العمل غير مناسبة، ما اعتبر دعوة الى إيقاف نشاط البرلمان.
والجدير بالذكر أنه تم في الموجة الأولى من الكورونا، خلال آذار (مارس) الفائت، تعليق عمل البرلمان، وتكليف الحكومة وقتياً بإصدار المراسيم.
في المقابل، أشرف رئيس البرلمان راشد الغنوشي، صباح اليوم، على اجتماع لرؤساء الكتل البرلمانيّة. وأكّد “أهميّة تأمين استمرارية العمل البرلماني في هذه الظرفية الصحيّة الدقيقة التي تعيشها بلادنا نتيجة تفشي وباء كورونا”.
وشدّد على “أهميّة توافق الكتل البرلمانيّة على مشروع القرار المتعلّق بإقرار إجراءات استثنائيّة لعمل مجلس نواب الشعب”.
وبلغ عدد الإصابات الجديدة بفيروس كورونا خلال يومي 4 و5 تشرين الأول (أكتوبر) الجاري في تونس 2312 إصابة، وفق وزارة الصحة التونسية. وتعتبر هذه الإصابات حصيلة قياسية جديدة هي الأعلى منذ اكتشاف أول حالة إصابة بالفيروس.

Comments

Be the first to comment on this article

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

^ TOP