الجديد

هشام المشيشي: الوضع الوبائي صعب والحجر الصحي الشامل غير ممكن

تونس- التونسيون

قال رئيس الحكومة هشام المشيشي اليوم الأحد 18 أكتوبر 2020، أنّ الوضع الوبائي في تونس صعب جدا، ورجّح المشيشي أنّ يتواصل هذا الوضع خلال الفترة القادمة، مشيرا أنّ الحكومة تعمل على الحد من انتشار الفيروس بالبلاد.

كما قال، خلال حوار بث الليلة على القناة الوطنية إنّ الحجر الصحي “غير ممكن” في التعاطي مع الجائحة التي سـ”نتعايش معها لمدة طويلة، وبيّن أنّه لا يمكن غلق البلاد مجدّدا.

وقال المشيشي، إن الخبراء في اللجنة العلمية لمجابه فيروس كورنا أكدوا أن تون لم تعرف موجة أولى وثانية للوباء، موضحا أنه في الفترة الأولى عرفت تونس حالات عدوى وافدة من الخارج تعاملت معها الحكومة بغلق البلاد رغم الكلفة الاقتصادية الكبيرة للمحافظة على صحة المواطنين.

وأضاف أنه في الفترة الحالية هناك عدوى مجتمعية تتميز بانتشار كبير للفيروس، مؤكّدا أن إجراءات الفترة الأولى غير مجدية في التعامل مع الفيروس وذلك بإجماع جميع الخبراء لان الفيروس سيبقى في المجتمع وبالتالي لا يمكن التعامل معه بإجراءات ظرفية

وشدّد رئيس الحكومة على أن الحجر الصحي الشامل غير ممكن في الفترة الحالية.

وأشار إلى أن أزمة فيروس كورونا تدار عن طريق اللجنة العلمية فيما تقوم الحكومة بترجمة تقديرات اللجنة إلى إجراءات على أرض الواقع على غرار الحد من التجمعات وحظر الجولان والزامية حمل الكمامات.

و قال رئيس الحكومة هشام المشيشي، إن تونس في حالة حرب تستوجب تعبئة عامة وبتضافر كل الجهود.

وأكّد رئيس الحكومة، أن أقلية من أصحاب المخابر الخاصة تعمدوا مضاعفة أسعار تحليل فيروس كورونا، لافتة إلى أن الدولة تدخلت لمعاقبة المخالفين مع التشديد الرقابة على كل المخابر.

كما أكد هشام مشيشي، أن الحكومة قد تلجأ إلى قرارات التسخير وإجراءات أكثر شدة ضد كل من يرفض الانخراط في مجابهة فيروس كورونا من القطاع الخاص.

Comments

Be the first to comment on this article

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

^ TOP