الجديد

“أنا أستاذ”… آلاف الفرنسيين يكرمون مدرس التاريخ وينددون بالجريمة

تجمع آلاف الأشخاص اليوم الأحد (18 تشرين الأول/أكتوبر 2020) في كافة أنحاء فرنسا تكريماً للمدرّس صمويل باتي الذي قُتل الجمعة لعرضه رسوماً كاريكاتورية للنبي محمد على تلاميذه في الصف في جريمة أثارت حزناً شديداً في البلاد ووُضع على خلفيتها عشرة أشخاص في الحبس الاحتياطي.

وتجمع المتظاهرون في ساحة الجمهورية في باريس التي انطلقت منها المسيرة الحاشدة في 11 كانون الثاني/يناير 2015 عقب الهجمات التي شنها متشددون على مقر صحيفة شارلي إيبدو.

وهتفوا المجتمعون في المكان “أنا صمويل” و”حرية التعبير وحرية التدريس”، وسط تصفيق طويل بين حين وآخر. كما نُظمت تجمعات أخرى في مدن فرنسية كبيرة، خاصة في ليون (شرق) وليل (شمال) ونيس (جنوب شرق).

وشارك في التجمع العديد من الشخصيات السياسية من جميع الاتجاهات، منها رئيس الوزراء، جان كاستكس، وعمدة باريس الاشتراكية، آن هيدالغو، والرئيس اليميني لمنطقة إيل دو فرانس التي تضم باريس، فاليري بيكريس، وزعيم اليسار الراديكالي، جان لوك ميلانشون. وانضم الرئيس السابق الاشتراكي، فرانسوا هولاند، إلى التجمع.

وكتب رئيس الوزراء في تغريدة على تويتر مصحوبة بصورة للتجمع: “أنتم لا تخيفوننا. نحن لسنا خائفين. لن تفرقونا. نحن فرنسا!”.
وحمل بعض المتظاهرين لافتات عليها بعض الرسوم الكاريكاتورية للنبي محمد التي نشرتها الأسبوعية الساخرة شارلي إيبدو.

 

 

Comments

Be the first to comment on this article

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

^ TOP