الجديد

كورونا .. يضرب في أمريكا، يعود للصين، يترنح في أوروبا ويتوعد الدول الفقيرة

تونس- التونسيون
حسب اخر الاحصائيات فقد اصاب  فيروس كورونا المستجد ما يزيد على 1.8 مليون إنسان حول العالم، توفي منهم 114 ألفا على الأقل، في حين تأكد شفاء 428 ألفا من الفيروس الذي ظهر أول مرة بالصين في ديسمبر الماضي.
و تتصدر الولايات المتحدة المركز الأول من حيث عدد الاصابات بـ560 ألف إصابة، تليها إسبانيا (167 ألفا) وإيطاليا (156 ألفا) ثم فرنسا وألمانيا والمملكة المتحدة والصين وإيران وتركيا وبلجيكا وهولندا.
كما تتصدر الولايات المتحدة دول العالم من حيث عدد الوفيات بـ22,115 وفاة، تليها إيطاليا (19 ألفا) وإسبانيا (17 ألفا) ثم فرنسا بما يفوق 14 ألف وفاة.
وتعتبر ولاية نيويورك بؤرة المرض في الولايات المتحدة، حيث تسبب الفيروس في وفاة تسعة آلاف بينهم ما يزيد على سبعمئة توفوا خلال 24 ساعة الأخيرة، في وقت تخطت فيه الإصابات بالولاية 160 ألفا.
وفي وقت سابق، قال حاكم الولاية أندرو كومو “لا نرى انخفاضا كبيرا (في عدد الوفيات) بل هو مجرد استقرار”.
وقد أشار الرئيس دونالد ترامب -في رسالة عيد الفصح، على تويتر- إلى أنه “وباء لم يشهده بلدنا من قبل، لكننا نكسب المعركة، ونكسب الحرب”.
وأوضح كبير خبراء الأمراض المعدية بالحكومة أنتوني فاوتشي -الأحد- أنّ الولايات المتحدة قد تكون مستعدة لإعادة فتح الاقتصاد تدريجا الشهر المقبل، مع تنامي الدلائل على أن جائحة كوفيد-19 بلغت ذروتها.
وقال فاوتشي إنه قد يكون بإمكان بعض أجزاء البلاد تخفيف القيود اعتبارا من ماي المقبل، لكنه شدد على أن أكبر قوّة اقتصادية في العالم لن تعود إلى طبيعتها “بكبسة زر”.
العودة للصين
من جهتها، أعلنت الصين اليوم أعلى حصيلة يومية من الإصابات بفيروس كورونا خلال نحو ستة أسابيع، بسبب زيادة الحالات المسجلة لمسافرين وافدين من الخارج، وهو ما يظهر حجم التحديات التي تواجهها بكين من أجل تجنب موجة ثانية محتملة من الوباء.
وقالت لجنة الصحة الوطنية إنها سجلت 108 حالات إصابة جديدة أمس، مقارنة بـ99 حالة في اليوم السابق. وتعد هذه الحصيلة أكبر عدد يسجل منذ الإعلان عن 143 إصابة يوم 5 مارس/آذار الماضي. وأوضحت اللجنة أن 98 من الحالات الجديدة هي لأشخاص قدموا إلى الصين من بلد آخر.
من جانب آخر، أعلن إقليم هيلونغ جيانغ المجاور لروسيا شمال شرقي الصين عن 56 إصابة جديدة، منها 49 لأشخاص قدموا من روسيا.
وقالت سلطات المدن الصينية القريبة من الحدود مع روسيا أمس، إنها ستشدد القيود على الحدود وإجراءات العزل الصحي للقادمين من الخارج.
وتجاوز 82 ألف إصابة العدد الإجمالي للإصابات المؤكدة في البر الصيني -الذي كان المركز الأصلي لانتشار الوباء في أرجاء العالم- في حين بلغ عدد الوفيات قرابة 3350.
أوروبا تتحسن
أعلن اليوم الاثنين 13 أفريل 2020 في إسبانيا عن اعادة فتح بعض أنشطتها الاقتصادية، في وقت تحاول فيه الحكومات الأوروبية جاهدة التعامل مع ركود لم يشهده العالم منذ نحو قرن.
ومن المفترض أن يعود بعض عمال المصانع والبناء في إسبانيا إلى عملهم الاثنين، وستوزّع الشرطة الكمامات في محطات القطارات.
ويعني ذلك اقتراب انتهاء أسبوعين من “السبات الاقتصادي”، مما يثير انتقادات من بعض مسؤولي الأقاليم والنقابات. وستبقى باقي قيود الإغلاق مطبّقة في البلد الذي يبلغ تعداد سكانه 47 مليون نسمة.
وشهدت إسبانيا اليوم الاثنين تراجعا جديدا في أعداد الوفيات، حيث شهدت 517 وفاة في الساعات الـ24 الماضية، ليصل العدد الإجمالي إلى نحو 17,500 وفاة، بحسب أرقام صدرت عن الحكومة.
وأظهرت البيانات أنه تم تسجيل 3477 إصابة جديدة مؤكدة بالوباء، في حصيلة يومية هي الأقل منذ 20 مارس/آذار الماضي.
وقال رئيس الوزراء بيدرو سانشيز “جميعنا متحمّسون للعودة إلى الشوارع… لكن رغبتنا أكبر بالفوز في الحرب ومنع حدوث انتكاسة”.
وجاءت تصريحاته في وقت تستعد فيه بعض الشركات لاستئناف عملياتها مع انقضاء فترة تعليق جميع الأنشطة غير الأساسية.
وفي إيطاليا وفرنسا، سُجل انخفاض في عدد الوفيات بفيروس كورونا المستجد في الساعات الـ24 الأخيرة، بل إن إيطاليا -البلد الأوروبي الأكثر تأثّرا بالوباء- أعلنت عن أقل حصيلة تسجّل منذ أكثر منذ ثلاثة أسابيع.
وأما في بريطانيا التي سجّلت أكثر من عشرة آلاف وفاة، أكد رئيس الوزراء بوريس جونسون أنه خرج من المستشفى حيث كان يتلقى العلاج من إصابته بالفيروس.
وباتت الحصيلة البريطانية اليومية للوفيات متطابقة مع التي كانت تسجّل في إيطاليا وإسبانيا، بعدما أعلنت البلاد عن نحو ألف وفاة الجمعة والسبت، وتسجيل 737 وفاة جديدة أمس الأحد.
موعد الفقراء 
وفي هذه الأثناء، اظهرت مؤشرات مثيرة للقلق بأن الفيروس يعزز قبضته حاليا على أجزاء جديدة من العالم أقل قدرة على مواجهته.
فقد أعلن اليمن -الذي تمزّقه الحرب منذ سنوات- عن أول إصابة بالفيروس الأسبوع الماضي، مما أثار مخاوف من أن يشهد البلد الفقير أصلا تفشيا مدمرا للوباء.
وإلى الهند وفي حي “دارافي” الفقير المكتظ في بومباي، تم تأكيد أكثر من 43 إصابة.
ولتكريس طاقتها للفيروس، ألغت العديد من المستشفيات بالهند جداول علاج المصابين بأمراض السرطان والإيدز، مما أدى لوفيات وتعرض حياة كثيرين للخطر، في وقت حذر فيه مختصون من احتمال تفشي السل.
وفي إندونيسيا الفقيرة والمكتظة بالسكان، ارتفع إجمالي الإصابات بالفيروس إلى 4557، فيما بلغ عدد الوفيات 399.
وتدفع مدينة غواياكيل -العاصمة الاقتصادية للإكوادور- الثمن غاليا نتيجة خلل مدمر في إدارتها لأزمة فيروس كورونا المستجد، لتصبح واحدة من أكثر المدن تضررا من الوباء في أميركا اللاتينية.
فلعدة أيام، تُركت مئات الجثث في المنازل وفي الشوارع ملفوفة بالبلاستيك الأسود. وعجزت مكاتب الدفن عن التلبية، وانهار القطاع الصحي الذي يفتقر إلى الأموال والموظفين.
وأعلنت السلطات أن قوة خاصة مكونة من الشرطة وعناصر من الجيش قامت بسحب نحو 800 جثة من منازل في غواياكيل.
أما أفريقيا جنوب الصحراء فلم تتأثر بالوباء بالدرجة ذاتها كأجزاء أخرى من العالم، لكن اقتصادها يتدهور.
وتواجه الحكومات ضغوطا للمحافظة على سلامة السكان مع تجنّب انهيار الاقتصاد في الوقت ذاته، في ظل تحذيرات من تدهور اقتصادي غير مسبوق منذ الكساد الكبير.

Comments

Be the first to comment on this article

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

^ TOP