الجديد

بسبب الكورونا .. غلق المعابر البرية بين الجزائر وتونس

في قرار مفاحئ اعلنت اليوم الثلاثاء 23/02/2021: السلط الجزائرية غلق الحدود نهائيا أمام حركة العبور من وإلى التراب التونسي بما في ذلك تراخيص الإستثنائية و التبادل التجاري (دون معرفةالأسباب)
و اعلمت جميع المواطنيين الجزائريين المتواجدين في التراب التونسي الإتصال بالقنصلية الجزائرية في تونس (قفصة .الكاف) قبل التوجه إلى المعابر الحدودية.

ونقلت جريدة “البلاد” الجزائرية  أنه “تقرر اليوم الثلاثاء، تعليق رحلات الإجلاء من  ونحو الخارج بداية من 1 مارس إلى غاية 31 مارس ويأتي هذا الاجراء للوقاية من السلالة الجديدة لفيروس كورونا “.

ونقلا عن مصادر جزائرية وصفها بالعلامة والمتابعة للموضوع دون الصحفي نصر الدين بن حديد كل “الحقيقة بخصوص «غلق الحدود» بين الجزائر وتونس”
وقال بن حديد “راجت أخبار عن «إقدام الجزائر على اغلاق حدودها البريّة» مع تونس، ومن باب التوضيح ورفع اللبس وجب الإشارة إلى ما يلي :
أوّلا : الحدود البريّة مغلقة منذ ظهور فيروس كورونا في مارس 2020.
ثانيا : قبلت الجزائر بانتقال «الحالات الخاصّة» في الاتجاهين، ضمن قوافل يتم الاعداد لها مسبّقا، لا غير.
ثالثًا : قرّر رئيس الوزراء الجزائري منذ فترة قصيرة فتح بعض المعابر بغاية نقل البضائع بين البلدين، لا غير.
رابعًا : قرار الجزائر بالغلق (المعني بهذا التوضيح) تخصّ المعابر التجاريّة، حيث أن تنقل البشر مقنن.
خامسا : تعليق العمل بنظام القوافل إلى أجل غير معلوم.
يعود سبب الغلق إلى ظهور سلالة جديدة لفيروس كورونا في تونس، وإلى حين التثبّت من المسألة مع السلطات التونسيّة، ستبقى المعابر مغلقة ونظام القوافل معلّق
هذا الاجراء غير موجه نحو تونس ولا بعد سياسي له بالمرّة، ناهيك أنّ فريق شباب بلكور الذي يشارك في البطولة القارية، مجبر على استقبال فريق منافس من جنوب افريقيا خارج الجزائر، بسبب ظهور النوع الجديد من الفيروس في هذا البلد الافريقي”.

Comments

Be the first to comment on this article

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

^ TOP